الجمعة، 3 أكتوبر، 2008,12:50 ص
كتلة
خالد صاغية
الأخبار عدد الخميس ٣٠ تشرين أول ٢٠٠٨

للّه يا مُحسنين... كتلة نيابيّة! كتلة وطنيّة وحياديّة ونظيفة.
كتلة تقف على الحياد. كتلة الشاورما وكرنفالات مرعي أبو مرعي.
كتلة وطنيّة، لكن لا مانع من أن يكون عرّابها من فتح قلبه للجيش الإسرائيلي، ثمّ أعاد فتح ذراعيه للاستخبارات السوريّة، قبل أن يُكافَأ بنقل وزارات الدولة إلى دارته.
كتلة نظيفة يرعاها ملوك المحسوبيّات وسوء استخدام النفوذ وتسخير موارد الدولة للمشاريع الخاصّة.
كتلة العائلة المرّة. تلك التي «دَمّع» ابنها المدلّل ذات يوم حين أعلن نتيجة انتخابات فرعيّة لم ترُق شخصه الكريم، وذلك قبل أن يعاود لعب دور «رامبو» في وجه «عبدة الشيطان».
كتلة تصفّق لتدمير المخيّمات الفلسطينيّة، ثمّ تعاود التصفيق لجرفها.
كتلة من لون طائفيّ واحد. لكنّ طائفيّتها لا تؤثّر على وطنيّتها.
كتلة تعتمد الخطاب المبتذل نفسه الذي استخدمه رئيس جمهورية سابق: «لا أريد شيئاً لنفسي». لكنّ النفس أحياناً أمّارة بالسوء.
كتلة القصر وهَيبة القصر.
كتلة «أهلاً وسهلاً بك في نادي السياسيّين».
توضيح: كتلة لا تعني وطنيّتها أنّ الكتل الأخرى غير وطنيّة. لكنّها، على ما يبدو، أكثر وطنيّة من الآخرين، أو أنّها «وطنيّة سبيسيال»، إذ لا مشروع لديها إلا دفن الإصلاحات، والانصراف إلى حملة تنظيفات كشفيّة.





التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: