الأربعاء، 6 يناير، 2010,7:23 م
التخلّص من صديق

خالد صاغية

الأخبار عدد الاربعاء ٦ كانون الثاني ٢٠١٠

دخلتْ في 2009 مفردة جديدة إلى اللغة الإنكليزية. مفردة بدأ يستخدمها مدمنو بعض مواقع الإنترنت، قبل الاعتراف بها رسميّاً، فتصبح فصيحة تماماً. المفردة هي فعل: To Unfriend، أي التخلّص من صديق. فإذا كان لدى أي مستخدم عدد من الأصدقاء يتشارك معهم في الصور الشخصيّة، والأحاديث، والدعوات... تُكَفّ هذه المشاركة ما إن يضغط المستخدم على زرّ يزيل اسماً من لائحة الأصدقاء. وتماماً كما بات من السهل في هذا العالم كسب الأصدقاء، واستعادة صداقات قديمة، بات من السهل أيضاً التخلّص منهم من دون إحراجات أو تبريرات أو جلسات مصارحة على فنجان قهوة. فقط اضغط على الزرّ، تخسرْ صديقاً.
المؤسف حقاً أنّ هذا الفعل من غير الممكن استخدامه على نطاق أوسع في الحياة اليوميّة، فتكفّ عن إزعاجنا أخبار وصور لشخصيّات فرضت نفسها في الحياة العامّة.
تصوّروا مثلاً أنّ بإمكاني أن أضغط على زرّ To unfriend الرؤساء الثلاثة معاً، فلا نرى صورهم ولا نسمع أخبارهم ولا تُرسَل إلينا بياناتهم. نكفّ فجأة عن سماع خطابات عن بناء الدولة ممّن يهدمونها، ومحاضرات عن مكافحة الفساد من الغارقين فيه حتّى آذانهم.
تصوّروا مثلاً أنّ بإمكاني أن أضغط على زرّ To unfriend رياض سلامة وهو يتحدّث دوريّاً عن عبقريّته في زيادة ودائع مصرف لبنان بالتزامن مع زيادة عدد الفقراء.
تصوّروا مثلاً أنّ بإمكاني أن أضغط على زرّ To unfriend المجلس الأعلى للخصخصة.
تصوّروا مثلاً أنّ بإمكاني أن أضغط على زرّ To unfriend مايك فغالي وهو يقرأ المستقبل للمتّصلين به هاتفياً، فيخبرهم عن صحّة الزوج والأولاد، وعن العروس المناسبة، وعمّا يجب أن يطبخوه اليوم. تصوّروا زرّاً To unfriend مايك فغالي والمتّصلين به في الآن نفسه.
تصوّروا مثلاً أنّ بإمكاني أن أضغط على زرّ To unfriend البرامج المسمّاة فكاهيّة، فيختفي ثقل الدم عن الشاشات دفعة واحدة.
تصوّروا أنّ بإمكاني أن أضغط على زرّ To unfriend باراك أوباما. تتوقّف فجأة تلك الابتسامة المليئة بالثقة وبشعور الكائن البشري بأنّه بلغ المجد. لقد عَرْبَش ووصل، ويريد تذكيرك بهذا الأمر مع كلّ ابتسامة.
تصوّروا أنّ بإمكاني أن أضغط على زرّ To unfriend هذه الزاوية من الصحيفة. زرّ واحد فقط، وأرتاح من الكتابة اليوميّة.



 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: