الخميس، 27 سبتمبر، 2007,6:30 م
صاحٍ وواعٍ

خالد صاغية
الأخبار عدد الخميس ٢٧ أيلول ٢٠٠٧
صحيح أنّ الدولة مشلولة، والحكومة عرجاء، ورئيس الجمهوريّة قد لا يُنتخَب، لكنّ ذلك كلّه غير مهمّ ما دام المجلس الأعلى للخصخصة واعياً وصاحياً، ويقوم بنشاطه كاملاً.قد يخطر في ذهن المرء أحياناً أنّ الانقسام السياسي الحادّ قد أفقد «الوحش الاقتصادي» في لبنان بعض همّته، فأجّل مشاريعه المشبوهة، وقرّر كبت جشعه، أقلّه إلى أن تهدأ الأمور. لكن سرعان ما يتبيّن أنّ هذا الشعور ليس في محلّه. فلا الاستقطاب السياسي، ولا الانقسام الطائفي، ولا التفجيرات المتنقّلة، ولا الاغتيالات، ولا الاستحقاق الرئاسي، ولا الأزمة الحكومية، تستطيع أن تعيق هذا «الوحش» عن متابعة مسيرته.وفيما اختفى فجأة الحديث عن الدين العام، انتفى معنى عجز الموازنة ما دام لا موازنة معدّة ومقرّة أصلاً. يحدث ذلك بعد أعوام طوال، أُشعِر المواطن اللبناني خلالها أنّه هو المسؤول المباشر عن هذا الدَيْن، وأنّ عليه الخضوع التام لأولياء أمره، ليتمكّنوا من إصلاح ما أفسده. وما عليه، في هذا الوقت، إلا دفع الضرائب والرسوم غير العادلة. هدأت الضجّة، لكنّ الإدارة «الحكيمة» للدَيْن العام مستمرّة، وكذلك «أيقونة» الاستقرار النقدي، وأرباح المصارف الفلكيّة.في هذا الوقت، عقد الأمين العام للمجلس الأعلى للخصخصة اجتماعاً في السرايا الحكومية أمس، أطلق خلاله عملية «تشركة» مؤسّسة كهرباء لبنان. صحيح أنّ التيار الكهربائي لن يعود، لكنّ ذلك كلّه غير مهمّ، ما دام سيصبح عندنا شركة كهرباء لبنان جديدة.

التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: