الجمعة، 27 يوليو، 2007,11:49 م
57%

خالد صاغية
الأخبار عدد الجمعة ٢٧ تموز ٢٠٠٧
إذا صحّت تقديرات جمعيّة المستهلك، فإنّ أكثر من 57% من اللبنانيّين قد قاطعوا الهاتف الخلوي لمدّة ساعتين، التزاماً بحملة ضغط على الدولة من أجل خفض تسعيرة الاتّصالات الخلوية.بغضّ النظر عن الحملة وعن قضيّة الخلوي وما وراءها، يبدو الرقم مفاجئاً إذ إنّها من المرّات النادرة التي يجتمع فيها قسم كبير من اللبنانيّين على مطلب يخصّ حياتهم اليوميّة.فلنتخيّل 57% من اللبنانيين مثلاً يتحرّكون بشكل أو بآخر من أجل سعر الرغيف، وضدّ مافيات الأدوية واحتكارات الوكالات الأجنبية.فلنتخيّل 57% من اللبنانيين يتحرّكون من أجل الجامعة اللبنانيّة والمدرسة الرسميّة والمستشفى الحكومي.فلنتخيّل 57% من اللبنانيين يتظاهرون ضدّ السياسات الضريبية غير العادلة.فلنتخيّل 57% من اللبنانيين يعترضون على سياسات الدين العام، واستيلاء المصارف على عرقهم وتعبهم.فلنتخيّل 57% من اللبنانيين يعتصمون احتجاجاً على محاولات إفلاس مؤسسة الضمان الاجتماعي.فلنتخيّل 57% من اللبنانيين يسيرون في مواكب مناهضة لسوء معاملة العمّال الأجانب.فلنتخيّل 57% من اللبنانيين يتّفقون على أيّ شيء غير التصفيق لقصف مخيّم فلسطينيّ آهل بالسكّان...كان يقال سابقاً إنّ الوجود السوري في لبنان والعامل الطائفي يقفان سدّاً منيعاً في وجه أيّ تحرّك مطلبيّ تغييريّ. خرج الجيش السوري من الأراضي اللبنانية، فهل يبقى الخلوي وحده خارج القيد الطائفي؟

التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: