الخميس، 21 ديسمبر، 2006,8:14 م
Merry Xmas



خالد صاغيّة

الأخبار عدد الخميس ٢١ كانون الأول ٢٠٠٦

دخلنا صباح اليوم في المهلة الأخيرة لكتابة الرسائل لبابا نويل. فمساء الأحد، سينزل الرجل الأحمر من الداخون ويحمل لنا الهدايا التي نطلبها. جلس المواطن ألِف إلى طاولة التشاور التي كانت قد وصلته كعيديّة في آخر أيّام شهر رمضان، وبدأ يكتب:«عزيزي بابا نويل،أنا المواطن ألِف. ابن المواطن لام ألف. من سكّان مدينة بيروت. اسم الأمّ: ألف مقــــصورة. أرجو أن تحضر لي، بمناسبة عيد الميلاد، قبّعة صوفيّة. عفواً، بعض القبّعات الصوفيّة. وإذا أمكن، الكثير من القبّعات الصوفيّة. فأنا دائماً أحس بالبرد. ولا أعرف لمَ يطالني البرد تحديداً في الرأس. قيل لي إنّ ذلك قد ينتج من دورة دمويّة غير مكتملة، فلا يصل الدم جيّداً إلى أطراف الأرجل، ولا إلى الرأس أيضاً. يؤثّر ذلك على دفء الأصابع وعلى سلامة التفكير. وافقت على هذا التوصيف للعوارض، وقلتُ إنّ هذا ما أحس به بالضبط. أمّا كيف حصل لي ذلك؟ فبالصدفة. نهضت ذات صباح، وأحسست ببرد في رأسي. ومنذ ذلك اليوم، وأنا مُغرَم بالقبّعات».انتهت الرسالة. نظر ألِف إلى نفسه وقال: قبّعــات؟ ماذا سأفعل بالقبّعات؟ ومن أين أتيت بهذه الكذبة؟ تلمّس رأسه فوجده، رغم كلّ شيء، دافئاً، وفي مكانه المــــعتاد فوق العنق وبين الكتفين. شعر ألِف براحة شديدة. وعاد إلى الطاولة ليكتب رسالة أخرى. وهذه المرّة، لم يطلب قبّعات، بل طلـب بعض الجوارب.

التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: