الخميس، 16 نوفمبر، 2006,7:25 م
«حامِضا تمام»

خالد صاغيّة
الأخبار عدد الخميس ١٦ تشرين الثاني ٢٠٠٦
تماماً كما انتشر «في الزمانات» شعار «حامِضا كيف؟ حامِضا تمام!»، يراد اليوم لـ«لن ننسى» أن يصبح شعار المرحلة. الفكرة وجيهة، وخصوصاً أنّ اللبنانيين قصيرو الذاكرة. لذلك يجب التأكيد أنّنا: «لن ننسى» كوندوليزا رايس، ولا صواريخها الذكية، ولا العناق الحميم بينها وبين «رجل الدولة».«لن ننسى» تكريم جون بولتون.«لن ننسى» دعاة العروبة الديموقراطية، وهم يطالبون برأس المقاومة، في الوقت الذي يشتدّ فيه الحصار على المنطقة بأسرها.«لن ننسى» من لا يحسنون العيش إلا في المراعي الخضراء، فحوّلوا البلاد إلى مزرعة.«لن ننسى» رجل الدولة، أمين خزانة الجمهورية الثانية. الخزانة التي وجدت نفسها، بإدارته الحكيمة، تنزف أكثر من أربعين مليار دولار في وطن يكاد لا ينتج شيئاً.«لن ننسى» أنّ ثمّة من حاول إقناع اللبنانيين بأنّ بناء «سويسرا الشرق» ممكن تحت «الجزمة» السورية.«لن ننسى» كيف تحوّل وسط بيروت إلى عملية سطو وإثراء غير مشروع.«لن ننسى» كيف اعتُمِد المال السياسي برنامجاً للحكم، ووسيلة للحوار، ومنبراً للثقافة.«لن ننسى» الإقطاعي المتنوّر الذي صدرت من أجله كلّ القوانين الانتخابية المتخلّفة، «استثنائياً ولمرّة واحدة».«لن ننسى» من وقّع وتواطأ وحرّض على تهميش طائفة بكاملها، ولم تثنِه «ثورة الأرز» عن تكرار الأمر نفسه قبل صياح الديك.أخيراً، «لن ننسى» الحرب الأهليّة... ولا نُسّاكها القَتَلة.

التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: