الأربعاء، 5 ديسمبر، 2007,7:39 م
الأمن والسياحة
خالد صاغيّة
الأخبار عدد الأربعاء ٥ كانون الأول
فيما افتتح قائد الجيش العماد ميشال سليمان، أمس، ثكنة عسكرية لفوج مغاوير البحر في عمشيت، يفتتح النائب سعد الدين الحريري اليوم ملتقى لرجال المال والأعمال. صورة مصغّرة لتقسيم العمل المقبل بين المرشّح لرئاسة الجمهوريّة والمرشّح لرئاسة الحكومة، في لبنان الحرية والسيادة والاستقلال ومكافحة الإرهاب.لم يتسنَّ لنا بعد، الاطّلاع على كلمة الحريري التي سيلقيها اليوم، لكنّ كلمة العماد سليمان كانت واضحة.مناورة لفوج المغاوير، بواسطة الزوارق والطوافات العسكرية، أشار إلى «أنّ بناء ثكنة عسكرية على شاطئ عمشيت بدلاً من منتجع سياحي، هو تأكيد على أهمية الأمن والاستقرار في تعزيز السياحة والنهوض الاقتصادي».في القريب العاجل، قد نشهد إذاً بناء ثكن بدلاً من المدارس، لما للأمن من أهمية في توفير الأجواء الملائمة للتعليم. وقد نشهد أيضاً بناء ثكن بدلاً من المصانع، ما دام النهوض الاقتصادي يتطلّب أمناً مستتبّاً هو الآخر.أمّا «ملتقى رجال المال والأعمال» الذي يفتتحه الحريري، فيبحث عن «فرص الاستثمار في الدول العربية». وتتحدّث جلساته عن العولمة والدافع للنموّ الاقتصادي، وعن ريادة الشركات في العالم العربي.حين تنجلي الأزمة السياسية الراهنة، صرنا نعرف بأيّ شعار سنملأ الفراغ. «الأمن والسياحة» هو عنوان المرحلة المقبلة. رئيس جمهورية يدمّر مخيّمات الفقراء، ورئيس حكومة يبني المنتجعات على أنقاضها.

التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: