الأربعاء، 28 نوفمبر، 2007,7:28 م
عالم الدمى
خالد صاغيّة
الأخبار عدد الاربعاء ٢٨ تشرين الثاني

الدمية تريد أن تشكر سيّدها.فلنصنع لها مؤتمراً كي تشكر سيّدها. ولندعُ العالم كي ينظر إلى الدمية وهي تشكر سيّدها.الدمية تريد أن تشكر سيّدها.فلنعدّ المنبر كي تقف الدمية وتشكر سيّدها.ثمّة من سحب خيطاً، فمشت الدمية. ثمّة من شدّ خيطاً، فتوقّفت الدمية. ثمّة، من حرّك خيطاناً، فنطقت الدمية:يا سيّد الكون، ما أجملك. يا سيّد الكون، ما أكملك.انظر إليّ جيّداً، واحتقرني جيّداً.من أجلك ارتديت ربطة عنق، فاخنقني بها. ومن أجلك تعلّمت لغات، فاشتمني بها.ومن أجلك، أهنْتُ شعبي وقتلت نسائي، فاسمح لي، يا سيّد الكون، أن أشكرك.العالم كلّه يسمع. أريد أن أشكرك. فلسطين كلّها تسمع. أريد أن أشكرك.ها قد جئت هنا مع زملائي من عالم الدمى. جميعهم يريدون أن يشكروك. يا من أمرت بشنّ الحروب علينا. يا من صنعت الأسلحة التي قتلتنا.زميلتي الدمية الأولى جاءت تعتذر عمّا فعله أهلها.وزميلتي الدمية الثانية تحلم، منذ زمن، بمصافحة قاتلها.وزميلتي الدمية الثالثة لا شغل لها هنا، إنّما جاءت نكاية.وزميلتي الدمية الرابعة والخامسة والسادسة...انظر إلينا جيّداً، واحتقرنا جيّداً.

التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: