الاثنين، 14 مايو، 2007,11:00 م
رعشة قوميّة
خالد صاغيّة
الأخبار عدد الاثنين ١٤ أيار ٢٠٠٧
ملايين العرب، من المحيط إلى الخليج، استفاقوا صباح اليوم والبسمة تعلو وجوههم. لقد شعروا بنسيج الأمّة، وقد عادت إليه وحدته.ففي الآونة الأخيرة، ويا للأسف، أصيبت الجماهير بما يشبه الضعف في شعورها القومي، فابتعدت عن مصالح الأمّة وعن الاستماع لتوجيهات قادتها. لم تقتصر الانتكاسة الأخيرة على «إضعاف الشعور القومي». فقد أصيب أيضاً نسيج الأمّة بعوارض الوهن. فلم تشكّل جميع تيّارات الأمّة وطوائفها وعشائرها يداً واحدة في مواجهة الاستعمار والالتفاف حول الحاكم. لقد تخاذلت هذه المكوّنات، وتقاعست عن أداء واجبها القوميّ.كان لا بدّ من عمل شجاع يبعث الأمّة من ضلالها. كان لا بدّ من مواجهة أخطار «وهن نسيج الأمّة» و«إضعاف الشعور القومي» حتّى يتمكّن أبناء الأمّة العربية من رفع رؤوسهم عالياً، والافتخار بشعورهم القومي، وقد عادت إليه صلابته، وحتّى يتمكّن أبناء عدنان وقحطان، من فتح أذرعهم لنسيج الأمّة الصافي والمشغول بخيوط من صنف واحد، ولون واحد.من محاسن الصدف أنّ أعين الأجهزة الاستخباراتية الساهرة تمكّنت من تحديد مصادر الضعف والوهن، وأسبابهما. وبناء عليه، حُكم على الكاتب السوري ميشال كيلو بالسجن ثلاثة أعوام.ملايين العرب، من المحيط إلى الخليج، استفاقوا صباح اليوم والبسمة تعلو وجوههم. لقد شعروا بوعيهم القومي الراسخ، وقد أصابته رعشة كبرى.

التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: