السبت، 14 أكتوبر، 2006,12:53 ص
مأدبة إفطار


خالد صاغيّة

الأخبار عدد الجمعة ١٣ تشرين الأول ٢٠٠٦

أقام زعيم الأغلبيّة المؤمنة أمس مأدبة إفطار على شرف عائلات الزاروب الفوقاني. وسيقيم غداً مأدبة إفطار على شرف عائلات الزاروب التحتاني. وبعد غد، سيفطر مع عائلات الزاروب الجنّابي. أمّا ما بعد غد، فسيخصّص الزعيم المؤمن إفطاره لعائلات الزاروب الجنّابي الآخر.وفي الإفطارات جميعاً، شدّد زعامته على ضرورة اللحمة العائليّة. وحثّ بعض العائلات التي لم تشكّل بعد جمعيّات عائليّة على أن تسرع في إنجاز معاملاتها، لما يعطيه ذلك من دفع لبناء الدولة الحديثة. وبعفويّته المعهودة، وجّه «محسوبكن» لوماً لآل البطّيخ الذين لا رابطة لهم بعد، وخصوصاً أنّ آل الجزرة يحتفلون اليوم بالذكرى السنويّة الثانية لإنشاء رابطتهم.وخلال الإفطار الأخير، تحدّث رئيس رابطة آل الباذنجان. وشكر للزعيم حسن ضيافته. لكنّه انتقد غياب «البابا غنّوج»، وخصوصاً أنّ آل القرع قد استأثروا بالمحاشي. حاول الزعيم المؤمن التخفيف من مُصاب آل الباذنجان، ووعدهم بتوزيع مرطبان من المكدوس على كلّ ناخب يصوّت في الانتخابات المقبلة للّائحة «زي ما هيّي».آل المقتي، بدورهم، أكّدوا تأييدهم للسياسة الحكيمة التي يتّبعها زعيم الأغلبيّة المؤمنة. لكنّهم اشتكوا من كثرة الخلّ في الكبيس، ما يؤثّر على خصوبة آل المقتي، وهذا ما جعل المخترة تذهب في الدورة الأخيرة إلى آل الخيارة. أبدى الزعيم تعاطفه مع آل المقتي، ووعدهم بإثارة مشكلتهم لدى الوزارات المختصّة. واعتبر أنّ فوز آل الخيارة بالمخترة ما هو إلا جزءاً من مخطّط تعطيل المحكمة الدوليّة.

التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: