الجمعة، 8 يونيو، 2007,11:20 م
الإخوة غير الأشقّاء

خالد صاغيّة
الأخبار عدد الجمعة ٨ حزيران ٢٠٠٧
ينظر أمير الحــرب إلى نفسه فـــي المرآة، ويقول: في أيّامنا، كنّا نفجّر، كنّا نقتل، كنّا نجهّز السيارات المفخّخة، كنّا ننفّذ الاغتيالات... ومع ذلك، لم يطلق علينا أحد نعت الإرهابيّين. على العكس من ذلك، كنّا محترمين، وكنّا نتلقّى دفعات من السلاح كلّما احتجنا إلى ذلك من جميع أرجاء المعمورة. وحين انتهت الحرب، جاءت دول كبرى لترجونا أن نقبل منصباً رسمياً. احتللنا مــــــــراكز مرمـــــوقة في الدولة، ثـــــمّ تعاونّا بعضنا مع بعض على تجميع ثروات طائلة. وجاء من علّمنا كيف نقوم بالنهب من دون أيّ خرق للقوانين، وبصورة شرعيّة تماماً.ينظر أمير الحرب إلى نفسه، ويقول: حين كنّا نقرّر أنّ طرفاً ما عدوّ لنا، لم نكن نترك للرحمة مكاناً. حتّى المجازر الجماعيّة والخطف على الهوية لم تدخل في إطار المحرّمات. ومع ذلك، لم يطلق علينا أحد نعت الإرهابيّين.ينظر أمير الحرب إلى نفسه في المرآة، ويقول: «أصلاً أنا لستُ إرهابياً. أنا صاحب قضية». لكنّه لا يلبث أن ينتبه أنّ الإرهابيّين، في أشرطة الفيديو التي يرسلونها إلى الشاشات، يعلنون أنّهم أصحاب قضيّة أيضاً. «لكنّ قضيّتنا كانت محقّة، وخطابنا كان عقلانياً»، يقول «الأمير» لنفسه، قبل أن يتذكّر فجأة ما درسه ودرّسه في الحلقات الحزبية حول الدين الآخر، والأحزاب الأخرى.ينظر أمير الحرب إلى نفسه، ويقول: لكنّي لا أشبه شاكر العبسي... لا أشبه شاكر العبسي... قبل أن يفكّ ربطة عنقه، ويسقط أرضاً.

التسميات:

 
posted by Thinking | Permalink |


0 Comments: